وشهد اللقاء منذ بدايته هجوما شرسا من الفريق التونسي الذي سجل حتى الدقيقة السادسة ثلاثة أهداف، في المباراة التي أقيمت بالدنمارك.

وفشل لاعبو منتخب مصر في إتمام الهجمات المرتدة، وهي مشكلة رافقت الفريق منذ بداية مشواره في البطولة.

 وواصل “الفراعنة” ضغطهم على الفريق التونسي، لينهوا الشوط الأول من المباراة متقدمين بنتيجة 15 مقابل 10 أهداف.

وشهد الشوط تميز حارس المرمى المصري كريم هنداوي، الذي تصدى لأكثر من تصويبة قوية من لاعبي المنتخب التونسي.

ومع انطلاق الشوط الثاني، انطلق “نسور قرطاج” محاولين تعديل النتيجة، ونجحوا في تسجيل أول أهدافهم في هذا الشوط بالدقيقة 47.

وجاء الرد المصري على الهدف التونسي سريعا، حيث سجل يحيى خالد الهدف الـ17 من تسديدة صاروخية.

وواصل خالد تألقه في المباراة بتسجيله الهدف رقم 20 لمصر في الدقيقة 59، في حين أضاف أسامة الجزيري هدف تونس الـ16 في الدقيقة 60.

وضغط المنتخب التونسي في الدقائق اللاحقة لينجح في خفض الفارق لهدفين بواقع 18-20 في الدقيقة 69.

وبحلول الدقيقة 73 من زمن المباراة، رفع المنتخب المصري من حصيلة الأهداف التي سجلها لتصل لـ24 مقابل 19 لتونس.

وفي الدقائق الأخيرة، حرص المنتخب المصري على المحافظة على الفارق بالأهداف وهو ما نجح به، ليحسم اللقاء بنتيجة 30-23.

وتعتمد البطولة نظام تأهل أول 3 منتخبات من المجموعات الأربع إلى الدور الرئيسي، مشكلين مجموعتين كل منهما تضم 6 منتخبات يتم ترتيبها حسب النقاط التي صعد بها كل فريق من الدور الأول.

ويتأهل أول منتخبين من كل مجموعة إلى الدور قبل النهائي، ثم يتقابل الفائزان بالمباراة النهائية.

ويقع منتخب مصر في الدور الرئيسي بجانب كل من الدنمارك والسويد والنرويج والمجر وتونس، حيث خسر أمام نظيره النرويجي 32 /28 ثم الدنماركي 26 /20 على التوالي فى أول وثان لقاءات الدور الرئيسي.

وبعد الفوز رفع منتخب مصر رصيده إلى النقطة 3 في المركز الخامس وبنفس رصيد المجر.

وفي حالة خسارة المجر أمام النرويج بفارق 6 أهداف، سينهي منتخب مصر المجموعة في المركز الرابع ليلعب ضد رابع المجموعة الأولى لتحديد صاحب المركز السابع في المونديال الذي يتأهل مباشرة لملحق التصفيات المؤهلة لدورة الألعاب الأوليمبية في طوكيو 2020.