وأضاف فابيوس في تصريحات خاصة لـ”سكاي نيوز عربية” أن الهدف من الاتصالات الدولية هو رحيل جميع القوى الأجنبية، المنتشرة في سوريا.

وأوضح وزير الخارجية الفرنسي، أن الرئيس السوري، بشار الأسد، لا يمكن أن يكون طرفا في مستقبل سوريا، مضيفا أن إنجاح مفاوضات جينيف يفترض وقف القصف والتجويع.