صادرات الصين في فبراير تسجل ارتفاعا قياسيا وفائضا تجاريا يفوق التوقعات

admin . أخبار, بيزنيس 35 لاتعليقات

نمت صادرات الصين في فبراير/شباط بوتيرة سنوية قياسية مقارنة بالعام السابق، عندما ضرب كوفيد -19 ثاني أكبر اقتصاد في العالم، بينما ارتفعت الواردات بشكل أقل حدة.

وبحسب بيانات الجمارك الصينية، فقد قفزت الصادرات بالقيمة الدولارية بنسبة 154.9% في فبراير/شباط، مقارنة بالعام السابق، بينما زادت الواردات بنسبة 17.3% في ذات الشهر، وهو الأعلى منذ أكتوبر 2018. ولم تتضمن بيانات الجمارك بيانات لشهر يناير وحده.

وفي الفترة من يناير/كانون الثاني إلى فبراير/شباط، قفزت الصادرات بنسبة 60.6% بالمقارنة مع العام السابق، عندما أدت عمليات الإغلاق لاحتواء الجائحة إلى شل النشاط الاقتصادي في الصين. وتجاوز ذلك توقعات المحللين في استطلاع أجرته رويترز بزيادة 38.9%.

كما زادت الواردات بنسبة 22.2% في الفترة من يناير/كانون الثاني إلى فبراير/شباط، بالمقارنة مع العام السابق، وكانت التوقعات عند 15%، ويرجع ذلك جزئيًا إلى تخزين أشباه الموصلات ومنتجات الطاقة، بحسب بيانات الجمارك.

وتأتي هذه الأرقام الأخيرة الصادرة عن الجمارك مع الانخفاض الذي سجل العام الماضي في الصادرات بنسبة 17% وفي الواردات بنسبة 4%.

هذا وقد سجلت الصين فائضا تجاريا قدره 103.25 مليار دولار في الشهرين الأولين من 2021. وكان محللون استطلعت رويترز أراءهم قد توقعوا أن يتقلص الفائض التجاري إلى 60.15 مليار دولار.

وكانت الصين سجلت فائضا في ديسمبر/كانون الأول بواقع 78.17 مليار دولار.

وكانت السلطات الصينية بدأت جمع بيانات التجارة لشهري كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير معا العام الماضي بينما كانت تكافح تفشي فيروس كورونا.

ويتطابق ذلك مع طريقة كشف المؤشرات الأخرى لتخفيف تاثير عطلة رأس السنة القمرية الجديدة التي يمكن أن تقع في أحد الشهرين.

وكشفت الأرقام الرسمية الأحد أن صادرات المنتجات الالكترونية ارتفعت بنسبة 54,1 بالمئة بينما ارتفعت صادرات المنتجات النسيجية بما فيها الكمامات بنسبة 50,2 بالمئة.

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق

Slider