زيادة الأطفال الصينيين الحاملين لألقاب عائلات أمهاتهم

admin . أخبار 55 لاتعليقات

في الصين، يأخذ الأطفال حديثو الولادة ألقاب آبائهم بشكل تقليدي، لكن السنوات الأخيرة، شهدت اختيار عدد متزايد من الناس استخدام اسم عائلة الأم.

ففي كل مرة يُقدم فيها رن ران طفلته الصغيرة، يرى المفاجأة على وجوه الناس، ومع ذلك؛ لم يأسف أبداً لقرار منح ابنته اسم عائلة والدتها بدلاً من اسم عائلته.

يتذكر رن قائلاً: “قبل أن تُنجب زوجتي في العام الماضي، انفجر ماؤها مبكراً، وكان عليها أن تتلقى الأوكسيتوسين، وعانت ليوم كامل في غرفة الولادة ، دون أن أستطيع فعل شيء لها.” ولهذا قرر رن أن يمنح طفلته الرضيعة اسم عائلة زوجته دينغ كوسيلة لإظهار الامتنان.

وقال رن “إن الأمهات هُنّ من أعظم الناس في العالم، ويقضين ما يقرب من عام كامل وهُنّ حوامل، ويعانين كثيراً أثناء الولادة.”

منذ آلاف السنين، كان إعطاء اسم عائلة الأب للطفل هو الوضع الشائع في العديد من المجتمعات. ولكن تغلغل قيم المساواة بين الجنسين في المجتمعات جعل من الشائع في الصين رؤية خيارات أسماء متنوعة للأطفال. كما يسمح قانون الزواج في الصين للأطفال حمل اسم عائلة الأب أو الأم.

ومع ذلك، فإن تغيير التقاليد القديمة لا يحدث بين عشية وضحاها. ففي الصين ، لا تزال القيم المستمدة من النظم الأبوية في مجتمع يهيمن عليه الذكور تقليديًا ، يعطي العديد من الآباء “أسماء مركبة” لأطفالهم، ويتضمن الاسم المركب اسم العائلة من الأب والأم.

وانغ يينغ، 33 سنة، لديها طفلان، يدعى زوجها شيوي، وولدت مثل رن ران خلال عصر سياسة الطفل الواحد. عندما ولد الطفل الأول، قرر الزوجان استخدام اللقب المركب ، حيث أرادا تلبية رغبة والد شيوي في “تمرير اسم العائلة”، وكان الطفل يدعى شيوي وانغ.

عندما ألغت الصين سياسة الطفل الواحد، رُزق الزوجان بطفل ثان، وحمل اسم عائلة وانغ.

تتذكر وانغ: “إن أب زوجي منفتح، وقرر إعطاء اسم عائلتي للطفل”. “كان والدي فخوراً”.

الطفل كان اسمه وانغ يي تونغ. وقالت وانغ إن يي تونغ، بمعنى “معا” باللغة الصينية، تحمل الرغبة المشتركة للعائلتين في العيش معا بكل مودة الى الابد.

في مارس، أصدرت الشرطة في شانغهاي تقريرا عن الأسماء في المدينة، ورد فيه أن من بين أكثر من 90 ألفا من المواليد العام الماضي، حصل 8.8 في المئة على أسماء عائلات والداتهم، وحمل 2.5 في المئة أسماء مركبة.

وفي ينتشوان، حاضرة منطقة نينغشيا ذاتية الحكم لقومية هوى في شمال غربي الصين ، قال ضابط الشرطة قوه يان مياو إنه من بين 439 مولودًا جديدًا في منطقته في عام 2018 ، اتخذ ثلاثة أطفال منهم أسماء مركبة، بينما احتل تسعة منهم أسماء عائلات والداتهم.

لكن هذه الظاهرة أثارت أيضا بعض الجدل على موقع “السؤال والإجابة” الشهير zhihu.com في الصين، حيث يقول مؤيدو الأطفال الذين يحملون أسماء أمهاتهم إن الوضع يبرز المساواة بين الجنسين ، بينما يقول كثيرون إنه لا ينبغي كسر القيم التقليدية.

وقالت وانغ يينغ: “طفلي الذي يحمل اسم عائلتي يظهر أن أدوار النساء في العائلات آخذة في الارتفاع”.

وأضافت “سواء كان الطفل يأخذ اسم عائلة أمه أم لا، يجب الحصول على الاتفاق بين الأسر”، “ولا ينبغي أن يكون موضوع نزاع”. 

الوسوم:

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق

Slider