زوجان صينيان يزرعان “الرمث الأسود” 18 عامًا.. ما القصة؟ (صور)

admin . أخبار, عين عالصين 35 لاتعليقات

يعيش توبوباتو، البالغ من العمر 70 عاما تقريبا، في قرية صغيرة في إيجينا بانر بمنطقة منغوليا الداخلية ذاتية الحكم الصينية. كان يحلم دائما بزراعة 10000 مو (حوالي 667 هكتار) من الرمث الأسود في صحراء جوبي لاستعادة البيئة في مسقط رأسه وتحويل الصحراء إلى واحة خضراء، لقد اتخذ هذا القرار منذ 18 عاما. وخلال 18 عاما، هو قد زرع أكثر من 4000 مو (حوالي 267هكتار) من الرمث الأسود.

تبلغ مساحة إيجينا بانر 114600 كيلومتر مربع، وتقع على حافة صحراء بادان جاران، أحد مصادر العواصف الرملية في شمال الصين. الآن، على حافة الصحراء، تم زراعة سلسلة من غابات الرمث الأسود بأعجوبة، مما يوقف زحف الصحراء.

زوجة توبوباتو ليست بصحة جيدة. ومع ذلك، لا تزال ترافق توبوباتو لزراعة الأشجار. هكذا يدعم الزوج والزوجة بعضهما البعض ويحرسان غابة الرمث الأسود.

قال توبوباتو إن أصعب شيء بنسبة الى شجر الرمث الأسود هو مشكلة توفير المياه. في الماضي، كانوا يستخدمون مكبس الماء لضخ المياه، وكانت زوجته تصب الماء في البرميل. يزن برميل من الماء حوالي خمسة كيلوغرامات. ويحتاج كل شجر الرمث الأسود حوالي 8 كيلوغراما من الماء. تستطيع الدراجة النارية السيرفي الأرض الطيني، ولكن على الرمال، يكاد يكون من الصعب تحريك الدراجة النارية. من أجل نقل المياه، هو قد استهلك ما يقرب من 20 دراجة نارية. في الوقت الحاضر، ساعدهما بعض المتطوعين في بناء بئر بطول 50 مترا، مما خفف بشكل كبير من مشكلة ضخ المياه. واشترى الزوجان أيضا دراجة نارية حديثة يمكنها حمل 48 برميلا من الماء.

على مر السنين، تلقى الزوجان مساعدات متتالية من متطوعين من جميع أنحاء البلاد لحفر الآبار وسقي المياه وزراعة الأشجار. ويعبر توبوباتو عن امتنانه لهؤلاء الأشخاص الذين ساعدوه في “السيطرة على زحف الرمال”.

خصر توبوباتو ليس بحالة جيدة، لذلك يجب عليه الركوع على الأرض لزراعة شجرة الرمث الأسود. عندما زرع الرمث الأسود لأول مرة، قرر أن يكون مثل شجر الرمث الأسود، ولن يترك مسقط رأسه أبدا لحماية البيئة المحلية. الزوج والزوجة يؤمنان إيمانا راسخا بالبقاء والعمل، وليس هناك ما يجعلهم يتركون العمل على وقف زحف الرمال.

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق

Slider