رغم الحرب التجارية.. شركات الصين تفضل السوق الأمريكي

admin . أخبار 66 لاتعليقات

ذكر استطلاع للرأي أجرته مجموعة أعمال صينية أمريكية أن الشركات الصينية العاملة في الولايات المتحدة تتقاسم الخوف من تدهور بيئة الأعمال التجارية في البلاد، في حين أن الغالبية منهم ما زالوا يعطون الأولوية للسوق الأمريكي.

وفي تقرير مسح الأعمال السنوي لعام 2019، ذكرت غرفة التجارة العامة الصينية بالولايات المتحدة الأمريكية (CGCC) أن السياسات الحمائية المتزايدة في الولايات المتحدة أدت إلى حرب تجارية، وتراجع الاستثمارات الصينية في البلاد.

وقال تشن شو، رئيس مجلس إدارة غرفة التجارة العامة الصينية: “إنه من الواضح بشكل متزايد أن قلق الولايات المتحدة بشأن الحرب التجارية المستمرة قد يخلق بيئة عمل أقل ترحيباً للشركات الصينية، وأضاف قائلا: “عدم اليقين في هذه البيئة يهز ثقة أعضائنا وتحبطهم عن القيام بمزيد من الاستثمارات في الولايات المتحدة”.

وتحت مسمى حماية الصناعات المحلية، فرضت واشنطن تعريفة حادة على منتجات بمليارات الدولارات من الصين، وهي ضربة قوية للعلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين.

وفقًا للمجموعة التي تتخذ من نيويورك مقراً لها، فإن الاستثمار الأجنبي المباشر الصيني (FDI) في الولايات المتحدة، والذي بدأ “نموه الهائل” في عام 2013 وبلغ ذروته في عامي 2016 و2017، “انخفض بشكل كبير” في عام 2018 وأوائل عام 2019.

وحتى الآن هذا العام، انخفض الاستثمار الأجنبي المباشر الصيني في الولايات المتحدة بنسبة 90% من أعلى مستوى له في عام 2016، حسبما ذكر التقرير.

وحسب ما ذكرته شبكة أخبار “شين لانغ” الصينية، أظهر التقرير أن القطاعات الثلاثة الأولى من بين الشركات التي ردت على الاستطلاع تغطي “الصناعة” و”الطاقة” و”المالية”.

وقالت نحو 47% من الشركات التي انضمت إلى الاستطلاع، إن إيراداتها في عام 2018 ظلت كما هي في عام 2017، بينما شهدت 20% من الشركات زيادة بنسبة تقل عن 20%، في حين عانت 7% من الخسائر بأكثر من 20%.

وفيما يتعلق بكيفية تغير بيئة الأعمال في الولايات المتحدة في العام الماضي مقارنة بالعامين السابقين، قالت 52% من الشركات أنها انخفضت بشكل كبير، أي أكثر من الضعف بنسبة 23% الذين قالوا ذلك في استطلاع عام 2018.

بالنظر إلى المستقبل، يتوقع 30% من المشاركين أن بيئة الأعمال الأمريكية “ستنخفض بشكل معتدل” في العامين المقبلين، بينما يتوقع 3% أخرى تدهورًا كبيرًا في هذه الفترة، مقارناً بـ12% فقط في عام 2018.

وأشار التقرير إلى أنه على الرغم من “النغمة القتالية المتزايدة والسياسات التقييدية” في الولايات المتحدة، فإن 55% من أعضاء غرفة التجارة العامة الصينية ما زالوا يشيرون إلى أن السوق الأمريكي “يحتل المرتبة الأولى من بين الأولويات الثلاث للاستثمار”.

وفيما يتعلق بالأهداف التشغيلية المحددة في الولايات المتحدة، قالت 83% من الشركات إنها تهدف إلى تنمية الأعمال التجارية الحالية، بينما تسعى 54% من الشركات الصينية، لدخول أسواق جديدة وتحقيق الربحية في نهاية المطاف، في حين تطمح 46% إلى الحصول على الاعتراف بالعلامة التجارية وتعزيز صورة شركاتهم، في حين قال 1% فقط إنهم سيخرجون من السوق الأمريكية.

كما قال التقرير: إن الشركات الصينية في الولايات المتحدة تواجه التحديات مثل الحواجز التي تحول دون الحصول على تأشيرات التوظيف وبرنامج الهجرة، وتصاعد الحمائية، وتباطؤ النمو الاقتصادي للولايات المتحدة، والسياسة الأمريكية غير المستقرة تجاه الاستثمار الأجنبي، الأمر الذي يدفع الشركات إلى استخدام خدمات الطرف الثالث لتحسين أداء الأعمال.

وأظهر المسح أن نحو 65% من المجيبين يتعاونون مع منظمات الطرف الثالث من أجل الامتثال بشكل أفضل للوائح، وقال 48% إنهم سينفقون المزيد على خدمات الطرف الثالث لمواجهة الظروف الاقتصادية العالمية المتقلبة والحمائية التجارية المتزايدة، كما قال 26% إنهم يتعاونون مع وكالات الموارد البشرية لمواجهة التحديات ذات الصلة.

وقال تشن: إن المسح “يوضح أن الشركات الصينية لديها مصالح كبيرة في الولايات المتحدة”، مضيفًا أن الاستثمارات الصينية “تترجم إلى خلق فرص عمل كبيرة ونمو اقتصادي” في الولايات المتحدة.

ومنذ عام 2005، استثمر أعضاء غرفة التجارة العامة الصينية أكثر من 120 مليار دولار في الولايات المتحدة، ووظفوا “ما يقدر بنحو 200 ألف شخص” في البلاد، كما قال تشن. 

وذكر التقرير أن معظم الشركات الصينية تبدأ عملياتها في الولايات المتحدة من خلال الاستثمار في الحقول الخضراء -بإنشاء كيان تجاري جديد بدلاً من الحصول على كيان قائم.

كما قال تشن: “إن الشركات الصينية تعيد استثمار أرباحها في السوق الأمريكية، وتستفيد بشكل كامل من قطاع الخدمات الأمريكي، وتشتري المنتجات الأمريكية الصنع وتطور روابط مع المجتمعات المحلية التي لها تأثير اجتماعي قوي”.

وقال كريج ألين، رئيس مجلس الأعمال الأمريكي الصيني، مرددا كلمات تشن، إن التقرير “يذكرنا بأن الاستثمار الصيني في الولايات المتحدة يخلق فرص عمل وفرص اقتصادية لمئات الآلاف من المواطنين الأمريكيين”.

 

أترك تعليق

Slider