دراسة.. الصينيون أكثر سعادة وشعورا بالأمان والإنجاز

ghassan . بيزنيس, عين عالصين 256 لاتعليقات

نشرت مؤخرا دراسة تقول أن المواطنين الصينيين أكثر سعادة ويتمتعون بمزيد من الأمن وشعور أفضل بالإنجاز.

ووفقا لمسح الأوضاع المعيشة السنوي، الذي أجرته القناة الاقتصادية لتلفزيون الصين المركزي بالتعاون مع المكتب الوطني للإحصاء وهيئة البريد الصينية، فقد وصل مؤشر جودة الحياة في الصين إلى 102.44 نقطة (أعلى بقليل من الدرجة القياسية – 100 نقطة).

وترسل سنويا بطاقات بريدية بالاستبيان إلى 100 ألف أسرة في 104 مدن و300 محافظة في 31 مقاطعة وبلدية ومنطقة ذاتية الحكم في أنحاء البلاد.

ومن حيث معيار “الثقة في ارتفاع الدخل”، جاءت مقاطعة هاينان بجنوب الصين على رأس القائمة، حيث ارتفعت نسبة الأسر التي شملتها الدراسة والواثقة من زيادة دخلها في العام الجديد إلى 60.24%، فيما جاءت مقاطعتا آنهوي وجيانغسو شرقي الصين في المركزين الثاني والثالث على التوالي.

وأظهرت نتائج المسح تضاؤل فجوة التنمية بين المناطق الشرقية والغربية في الصين، حيث جاءت مقاطعة تشينغهاي شمال غرب الصين ضمن المراكز العشرة الأولى.

وخلصت الدراسة الاستقصائية إلى أن رغبة الإناث في الاستثمار ظلت “أعلى” من الرجال لعامين متتاليتين. وفي حين يفضل الرجال خوض استثمارات عالية المخاطر مثل الأسهم والعقود الآجلة، تميل النساء إلى التأمينات والمنتجات المالية والصناديق الاستثمارية والذهب.

وأشار المسح إلى أن الشباب هم المستهلكون الرئيسيون للسياحة، وترتفع الرغبة في الإنفاق بين جيل ما بعد عام 1990، حيث سجلت 45.57%، في حين ينفق جيل ما بعد عام 1980 أكثر أثناء السفر.

وأظهرت الأرقام ارتفاع رغبة سكان مناطق شمال الصين الشرقي في الإنفاق على الصحة بشكل ملحوظ منذ عام 2013، ووصلت إلى مستوى قياسي في عام 2018. وقد تقدمت مقاطعة تشينغهاى وبلدية تشونغتشينغ ومنطقة شينجيانغ ومقاطعتا شاندونغ وشانشى، فيما قفزت مقاطعة شاندونغ من المركز العشرين إلى المركز الرابع في عام 2017.

ووجدت الدراسة الاستقصائية أن سكان ووهان أكثر اهتماما بالتعليم، حيث أظهر 70.44% من المستطلعة آراؤهم اهتماما بالتعليم، في حين أن نحو 70% يريدون زيادة استثماراتهم في التعليم.

ومن الجدير بالذكر أن مدينة ووهان بوسط الصين على نهر يانغتسي تصدرت كذلك قائمة “أسعد المدن” في الصين.

وتظهر الإحصاءات أن 46% من الذكور المستطلعين فوق 60 عاما يشعرون بالسعادة، مقارنة مع 39.8% للسيدات في نفس العمر. فيما كانت فئة طلاب الجامعات والخرجين من الجيل ما بعد عام 1995، هي الأكثر سعادة. وأولئك الذين اختاروا مباشرة أعمال تجارية خاصة بعد الحصول على درجة البكالوريوس، هم الأسهل شعورا بالسعادة، بحسب إجابات 74.29% منهم.

شبكة الصين

أترك تعليق

Slider