اقتصاد الليل.. دافع جديد لرفع معدلات النمو في الصين

admin . أخبار 31 لاتعليقات

 لا شك أن “اقتصاد الليل” قد أصبح موضوعا ساخنا في الصين هذا الصيف، وباتت تظهر المزيد من المشاريع الليلية المتنوعة الخاصة في مؤشر على حيوية هذا القطاع، الأمر الذي يلقي الضوء على التغيرات التي تشهدها الصين ويبرز الاحتياجات الجديدة لمواطنيها للتمتع بحياة مفعمة بالنشاط والتنوع.

ويمكن القول إن “اقتصاد الليل” الذي شهد ازدهارا متزايدا في البلاد، أصبح قوة دفع جديدة لزيادة معدلات النمو. حيث شهدت مشاريع هذا القطاع تطورا كبيرا خلال السنوات الماضية، بدءا من وجود مناطق خاصة لتقديم الأطعمة الخفيفة الشهية في الليل بداية فترة الإصلاح والانفتاح، وحتى تنظيم الأنشطة والعروض لتعزيز التواصل الاجتماعي والترفيه والتسلية وزيارة المعالم الثقافية السياحية وممارسة الرياضة، ليظهر في الوقت الراهن عدد كبير من المشاريع الجديدة الأخرى التي تُقام خصيصا في الليل بشكل حصري.

وشكل إنفاق الصينيين على الخدمات قرابة نصف إجمالي إنفاقهم الاستهلاكي في النصف الأول من العام الجاري في ظل زخم ترقية مستوى الاستهلاك وتوسع الاستهلاك الخدمي في البلاد. وفي الوقت نفسه ارتفعت نسبة “اقتصاد الليل” ـ الذي يمثل الاستهلاك الخدمي أساسه ـ في الناتج المحلي للمدن، وشهدت كذلك نموا مطردا وسريعا، حيث شكل حجم الاستهلاك الليلي في المدن الصينية الكبرى، بما فيها بكين وشانغهاي وقوانغتشو وهانغتشو وغيرها، نصف إجمالي المحقق طوال اليوم، ويواصل تحقيق زيادة تدريجية مع الوقت.

ولم يسهم تنامي “اقتصاد الليل” في خلق مساحة للصينيين للتفريج عن أنفسهم من ضغوط الحياة والعمل فحسب، بل دعم كذلك زيادة معدلات النمو في البلاد.

أترك تعليق

Slider