أمريكا تتهم الصين بدعم قراصنة الإنترنت لسرقة أبحاث لقاح كورونا

admin . أخبار 44 لاتعليقات

اتهمت وزارة العدل الأمريكية، الصين، بالعمل مع اثنين من قراصنة الإنترنت ظلا يستهدفان الشركات في مختلف أنحاء لعالم على مدار عشر سنوات، ووضعا مؤخرا خططا لمهاجمة شركات الدواء التي تعمل على تطوير لقاحات وأدوية لعلاج فيروس كورونا المستجد.

ويواجه المواطنان الصينيان اتهامات باستهداف شركات في الولايات المتحدة وأوروبا وأسيا، بما في ذلك بعض الحلفاء الرئيسيين للولايات المتحدة، الذين يمتلكون صناعات تكنولوجية متطورة مثل ألمانيا واليابان.

وبالإضافة إلى التعاون مع الهيئات الحكومية الصينية، يشتبه أن الاثنين كان ينفذان هجمات سيبرانية من أجل تحقيق مكاسب شخصية لهما.

وذكر ممثلو ادعاء أمريكيون أن المتهمين الاثنين سرقا أسرارا تجارية، ومعلومات خاصة بحقوق الملكية الفكرية ومعلومات أخرى تصل قيمتها إلى مئات الملايين من الدولارات.

كما يواجهان اتهامات باستهداف نشطاء حقوق الانسان والديمقراطية.

وصرح جون ديميرز مساعد المدعي العام الأمريكي اليوم الثلاثاء بأن “الصين توفر ملاذا آمنا للمجرمين”، واتهم بكين بأنها تبدي “استعدادا سافرا للانخراط في سرقات من خلال اختراق الحاسبات”.

وذكر ديميرز أن هذا الاتجاه يشير إلى أن الصين تستهدف صناعات تسعى للهيمنة عليها، مثل صناعات التكنولوجيا المتطورة، وهندسة الأجهزة الطبية، ومجالي الطاقة الشمسية والصناعات الدوائية.

وتشير لائحة الاتهام إلى أن الاثنين، وهما لي تشياويو ودونج جياتشي، سرقا بيانات يقدر حجمها بالعديد من التيرابايت اعتبارا من عام 2009.

وتتهم الولايات المتحدة الصين بالاشتراك مع كوريا الشمالية في توفير ملاذات آمنة لنشاط جرائم الانترنت.

أترك تعليق

Slider