«ألوان الفظائع».. الصين تحيي الذكرى 79 لمذبحة نانجينغ (صور)

ghassan . عين عالصين 1662 لاتعليقات

غسان الحلاق

تشهد مقاطعة جيانغسو الصينية اليوم الثلاثاء 13 ديسمبر، مراسم تذكارية لإحياء الذكرى الوطنية الصينية لمذبحة نانجينغ، في القاعة التذكارية لضحايا المذبحة، بالمقاطعة الواقعة شرق الصين.

ما هي مذبحة نانجينغ؟

ارتكبها الجيش الياباني بمدينة نانجينغ الصينية، وتسمى هذه الأحداث في الغرب بـ “اغتصاب نانجينغ” Rape of Nanking وباللغة اليابانية أحداث نانجينغ أو مذبحة نانجينغ.

حدثت بعد انتهاء معركة نانجينغ في سنة 1937 ميلادية.

في يوم 13 ديسمبر عام 1937 وعلى مدى 6 أسابيع إلى شهرين، ارتكب الجيش الياباني في مدينة نانجينغ بالصين عمليات قتل ونهب واغتصاب لأسرى الجيش الصيني، وكذلك لعامة سكان المدينة.

تعتبر هذه المذبحة من أفظع جرائم القوات اليابانية في الحرب العالمية الثانية.

وقدر بعض المؤرخون أعداد القتلى في مذبحة نانجنغ بحوالي ثلاثمائة ألف شخص، حصلت أيضاً حالات اغتصاب من قبل الجيش الياباني لأهالي المدينة عندما دخلها.

1

وكان من يقود الجيش الياباني الأمير أساكا وهو من السلالة الحاكمة في اليابان.

وبدأت عملية التنظيف وكانت الحصيلة الأولى اغتصاب 20,000 امرأة من الفتيات أو النساء أو العجائز جميعهم طالهم الاغتصاب وشرع البعض من الجنود اليابانين بتشوية جسم الفتاة بعد اغتصابها ثم قتلها.

وذكر القس McCallum في مذكراته بأنه كان يتم كل يوم 1000 حالة اغتصاب، وكانت أي فتاة تقاوم أو ترفض تلقى حتفها بالرصاص أو بالحربة.

3

وذكر أيضاً جون رابي في مذكراتهي “في أحد جولاته في المدينة كنا نجد جثث كل 100 متر تقريبًا، وكانت تبدو الجثث مصابة برصاصة من الخلف، في مكان الظهر، أي أنه تم قتلهم وهم يحاولون الهرب.

وتروي إحد القصص بأن جنراليين يابانيين تنافسا في ما بينهم من يقتل أسرع من الآخر فقتلا 200 شخص وتم قطع رؤسهم، فقط لأجل مسابقة بين الجنرالين.

4

حفر الجيش الياباني حفرة لعشرة آلاف جثة وهي خندق قياسة 300 متر × 5 متر وكان لوضع الجثث الصينية في مكان واحد.

وقدر المؤرخين والباحثيين عدد الضحايا في الحفرة بـ 12000، بالإضافة لتجميع الأسرى ومن ثم جعلهم يمشون على ألغام ارضية، ومن ينجو منهم من الألغام يتم صب الجازولين عليهم وإحراقهم أحياء، ومن بقى حياً يُقتل عن طريق الحربة.

وتذكر المصادر بأنه تم إحراق ثلث المدينة بسبب الحرائق التي أشعلها الجيش الياباني.

5

يذكر بعض المؤرخين أن الجيش الياباني قد تذرع باختفاء جندي ياباني عند معبر “ماركو بولو” قرب بكين لدخول الصين، وساعد اليابان في اجتياح الصين، الخلافات بين الشيوعيين والوطنيين.

طالبت الصين اليابان بتقديم اعتذار للناجين الـ107 من المذبحة المروعة التي نفذتها عام 1937 في مدينة نانجينغ شرقي الصين فقد لا يعيش هؤلاء الأشخاص حتى اللحظة ليحصلون فيها على اعتذار رسمي حتى بعد مرور 79 عاما على الهزيمة التي منيت بها اليابان في الحرب العالمية الثانية.

9

بيد أن مصيرهم الموجع ومصير 300 ألف من الأرواح البريئة الأخرى التي قتلت على أيدي اليابان في تلك المدينة الصينية وحدها مازالا يطلقان صرخات من أجل العدالة داخل الصين وخارجها.

10

وعند حلول اليوم التذكاري الوطني الثالث لضحايا مذبحة نانجينغ، الثلاثاء 13 ديسمبر، أفرجت السلطات المحلية ومؤسسات متعددة الجنسيات عن كنز من المعلومات الجديدة والأدلة التاريخية التي تؤكد ارتكاب اليابان لفضائع يتعذر إنكارها.

وجاء رد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، على غضب الجميع، عبارة عن مجرد تعبير عن “ندم عميق”.

10 12 13 14 15 17 22

في مايو الماضي، قالت الصين، تعليقًا على زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى مدينة هيروشيما اليابانية، لإحياء ذكى إلقاء بلاده قنبلة ذرية على أهلها، إن نانجينغ تستحق نفس الاهتمام من المجتمع الدولي.

بعد هيروشيما.. وزير الخارجية الصيني للعالم: نانجينغ تستحق الاهتمام أيضا

أقامت اليابان ضريحًا لتخليد ذكرى جنودها الذين قتلوا إثناء اجتياحهم للأراضي الصينية، ويقع في حي تشيودا الياباني، ويطلق عليه ضريح ياسوكوني، مما أثار احتجاج بكين، لا سيما مع تكرار زيارات المسئولين اليابانيين والأجانب للضريح وإظهار الاحترام لأرواح هؤلاء الجنود، الذين تعتبرهم الصين مجرمي حرب.

شاهد هذا الفيديو الذي أنتجه “الصين بالعربي”

أترك تعليق

Slider